وردية الخدين تذكر سالفا
من عهدنا وتبيحه تقبيلا

و أطالت التفتيش عن حالي وما
أبقت لجسمي في الغرام قليلا

قد كنت قبل الحب صاحب بسطة
فارفض دمعي و ارتأيت عليلا

قالت ومابك بعدنا ماذا جرى
وتنهدت والدمع صار هطيلا

فمسحت مدمعها بكف راجف
بي أنتِ يا هذي غدوتُ قتيلا

ردي على قلبي سكينته فقد
ألقيت فيه من الغرام ثقيلا

لو كنت أعلم ما ألاقي بعدها
لاخذت عنها في الحياة بديلا

وصحبت ناشئة الليالي إنها
لأشد وطئا بل و أقوم قيلا

علي القديمي
الخرطوم -11 فبراير 2017

الإعلانات